فلجة

أهلا وسهلا بك في منتدى فلجة اذا كنت غير مسجل
تسطيع التسجيل في المنتدى و المشاركة ... أهلا وسهلا



 

    لَذَةَ المُنَاجَاة ، دَرس

    شاطر
    avatar
    راجية
    آخر نشاط
    آخر نشاط

    انثى
    عدد الرسائل : 103
    العمر : 39
    البلد : الوطن العربى
    شغلتك بلدنية : باغية الخير
    المزاج : رضى والحمد لله
    تاريخ التسجيل : 20/08/2010
    نقاط : 3191
    السٌّمعَة : 1

    قلم لَذَةَ المُنَاجَاة ، دَرس

    مُساهمة من طرف راجية في الخميس أكتوبر 21, 2010 2:24 pm

    لَذَةَ المُنَاجَاة ، دَرس ( 1 )

    بسم الله الرحمنِ الرحيم ، والحمدُ لله نحمدُهُ ونستعين بهِ ونستغفره ، ونعوذُ باللهِ من شرورِ أنفُسنا ومن سيئاتِ أعمالِنا من يُهدهِ الله فلا مُظل له ومن يُظلل فلا هادي له ، والصلاةُ والسلام على أشرفِ الأنبياء والمُرسلين سيدنا مُحمد صلواتُ ربي وسلامه عليه ~


    بدايةً يجبُ أن أبثُ الحماسُ فيَّ لأتعلم .. !
    لستُ أعيشُ حياةً فردٍ يُريدُ أن يأكُلَ ويلهوا وَيُمتع نفسه فقط !
    فَالحياةُ جهاد .. وَللعلمِ قدرٌ عَظيم يرفعُني كما السحابُ الماطر ..


    قال رسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : " إن طالب العلم تحفه الملائكة ، وتظله بأجنحتها ، ثم يركب بعضها بعضاً حتى يبلغوا السماء الدنيا من محبتهم لما يطلب " [ أخرجه أحمد والطبراني بإسناد جيد ] .


    فإذا أردت أن تكون الملائكة معك ، تحرسك وترعاك ، وتظلك بأجنحتها ، وتستغفر لك ، فعليك بطلب العلم ، واصبر على ذلك ، فعاقبته جنات تجري من تحتها الأنهار .


    عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله وملائكته ، وأهل السموات والأرض ، حتى النملة في جحرها ، وحتى الحوت في البحر ، ليصلون على معلم الناس الخير " [ أخرجه الترمذي ، والطبراني في الكبير بإسناد حسن ]



    وهنا أذكر ما يُبشرُ بهِ طلاب العلم :
    و قال عليُ رضي الله عنه وأرضاه: " العالم والمتعلم في الأجر سواء، وسائر الناس همج لا خير فيهم ".
    وقال أبو الدرداء رضي الله عنه وأرضاه: " مثل العلماء في الناس كمثل النجوم في السماء يهتدى بها ".



    - [ كيف تُقيم صلاتك ؟! ]
    عمود الدين ، التي لا يجبُ تركها ، بل هي التي تفصلُ بين المُسلم وَ الكافر !
    لعظيمِ قدر الصلاة لم ينزل أمرها في الأرض بل صعد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماء وليس أي سماء !
    بل الموضع الذي حتى جبريل لم يستطع دخوله ( عِندَ سِدرَةِ المُنتهى ) عندما أُسرِيَّ بهِ إلى السماء السابِعَة !


    فدخله رسول الله صلواتُ ربي وسلامه عليه .. [ بأمر الصـلاة ] ! وللصلاةِ فقط.


    لفتة : الأمور الأخرى مثل الزكاةِ والحج والعمرة والصيام .. لها أعذار تُبيح عدم العمل بها .. لكن ألفت نظر أحدكم أن الصــــلاة ليس لها أيُ عُذرِ يُبيح تركها ؟؟؟!! ، فهي العمـــود .. والأســـاس.



    فلنرتقب قليلًا ولنتأمل هذا الحديث : عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :


    ( خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة ذات الرقاع ، فأصيبت امرأة من المشركين !
    فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه و سلم قافلا جاء زوجها – وكان غائبا – فحلف أن لا ينتهي حتى يهريق دما في أصحاب محمد ! ، فخرج يتبع أثر النبي الله صلى الله عليه و سلم.
    فنزل النبي الله صلى الله عليه و سلم منزلا، فقال : من يكلؤنا ليلتنا هذه ؟
    فانتدب رجل من المهاجرين و رجل من الأنصار [أنفسهما]،فقالا : نحن يا رسول الله !
    قال : فكونوا بفم الشعب !


    قال: و كانوا نزلوا إلى شعب من الوادي. فلما خرج الرجلان إلى فم الشعب قال الأنصاري للمهاجري: أي الليل أحب إليك أن أكفيكه: أوله أو آخره ؟

    قال: اكفني أوله.




    ( لأجلِ لذةِ المُناجاة هُم تواقُون لا يُريدُون تضييع الوقتٍ بلا مُناجاةٍ لربهم فهرعوا بالليلِ إلى ربهم ! )


    فاضطجع المهاجري فنام ، و قام الأنصاري يصلي ، و أتى الرجل [يعني المشرك] فلما رأى شخص الرجل [المسلم قائما يصلي] عرف أنه ربيئة القوم [أي : حارس المسلمين]، فرماه بسهم فوضعه فيه !
    فنزعه فوضعه و ثبت قائما ! ثم رماه بسهم آخر فوضعه فيه، ثم ركع و سجد . . ! " في روايةٍ أتت أنها ضُربت فيه ثلاثة أسهم "
    ثم أهب صاحبه، فقال : اجلس فقد أتيت , فوثب [المهاجري]! فلما رآهما الرجل عرف أن قد نذروا به فهرب .
    فلما رأى المهاجري ما بالأنصاري من الدماء قال : سبحان الله ! ألا أهببتني ؟


    قال : كنت في سورة أقرؤها فلم أحب أن أقطعها حتى أنفذها ! فلما تابع الرمي ركعت فأريتك. و أيم الله لولا أن أضيع ثغرا أمرني رسول الله صلى الله عليه و سلم بحفظه لقطع نفسي قبل أن أقطعها أو أنفذها ! ). [ رواه أحمد ، الحاكم و صححه ]


    * جاءت في بعضِ الروايات أن الأنصاري هو " بشرٌ بن عباد " والمُهاجريًّ هو " عمار بن ياسر " =)



    ما السُورة التي لم يُحب الأنصاري أن يقطعها ؟؟
    هل هي سورة الإخلاص ؟ ننتهي منها في لحظتين ! .. أم سورةً صغيرةً غيرها ؟


    كلا وربي لم تكُن أيُ سورةٍ كانت سُورة الكهــــــف وطويلةً على جريحٍ مثله وَلكنه جعل لذة مُناجاتهِ في قلبهِ ألذُ لديهِ وأطغى من الألم !


    نحنْ .. كيفَ نقرؤُا القُرآن ! فـ " كم قارئ للقرآن والقُرآن ( يلعنـه ) "




    أين نحنُ منهم ؟
    بل أين أحزاننا وهمومنا من ألآمهم ومصائبهم ؟!
    هيَّ القلوب .. تعيشُ لله وتلهثُ إلى اللهِ بشوق.










    <<<<<<<<<<<< منتديات فلـــــــــــــــــــــــــــــــجة >>>>>>>>>>>>>

    لا .. لــنْ يُضيـــرَك منهــمُ استهـــزاءُ ***** مهمـــا تألَّبَ دونـــكَ الأعــــــداءُ

    دعهمْ كلابًا في الدُّجى تعوي .. وهلْ ***** يُؤْذي الثُّـــرَيَّا والنجــــومَ عُـــواءُ

    الحقُّ حقٌّ رغْـــمَ سـَـطْوةِ بــاطـــلٍ ***** والحقُّ ليسَ لما ســـواهُ بَقــــاء

    والكافرونَ على المـــدى كبراؤهــمْ ***** مهما عَتَــوْا فـي كِبْرِهمْ جُهَــلاءُ

    أستـاذُهــمْ فِــرعــونُ فـي جَبَـروتِهِ ***** لــــمْ تُغْنِـــــهِ خَيْــــلٌ ولا خُيــلاءُ

    وعلى خُطـــاهُ أتـى أبو جهلٍ .. وما ***** للجهــــــلِ إلاَّ الـــــــذَّمُّ والازْراءُ

    الشَّمْسُ لا تَقْــــوَى على إخفــائها ***** عَـبْرَ الفضـــاءِ سَحــابــةٌ سـوداء

    والجــوهــرُ العُلْـوِيُّ ما لجــــلالِــــهِ ***** وجمـالِــــهِ عَبْـرَ الزَّمــــانِ فَنَــــاءُ
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    انثى
    عدد الرسائل : 5871
    العمر : 31
    البلد : دمشق
    شغلتك بلدنية : جرافيكية+مهندسة ديكور وعمارة داخلية
    المزاج : good
    تاريخ التسجيل : 29/08/2007
    نقاط : 7018
    السٌّمعَة : 29

    قلم رد: لَذَةَ المُنَاجَاة ، دَرس

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس أكتوبر 28, 2010 11:27 am

    شكرا لك راجية بارك الله بك وجعله في ميزان حسناتك


    <<<<<<<<<<<< منتديات فلـــــــــــــــــــــــــــــــجة >>>>>>>>>>>>>

    مرحبا بك Admin .. مليون وردة أهلا وسهلا نورت موضوعي في فلجة.... لاتنسى الرد تسلملي عينك لا داعي لاداعي



    avatar
    راجية
    آخر نشاط
    آخر نشاط

    انثى
    عدد الرسائل : 103
    العمر : 39
    البلد : الوطن العربى
    شغلتك بلدنية : باغية الخير
    المزاج : رضى والحمد لله
    تاريخ التسجيل : 20/08/2010
    نقاط : 3191
    السٌّمعَة : 1

    قلم رد: لَذَةَ المُنَاجَاة ، دَرس

    مُساهمة من طرف راجية في السبت أبريل 16, 2011 11:06 pm

    بارك الله فيك
    شكراً على المرور الكريم


    <<<<<<<<<<<< منتديات فلـــــــــــــــــــــــــــــــجة >>>>>>>>>>>>>

    لا .. لــنْ يُضيـــرَك منهــمُ استهـــزاءُ ***** مهمـــا تألَّبَ دونـــكَ الأعــــــداءُ

    دعهمْ كلابًا في الدُّجى تعوي .. وهلْ ***** يُؤْذي الثُّـــرَيَّا والنجــــومَ عُـــواءُ

    الحقُّ حقٌّ رغْـــمَ سـَـطْوةِ بــاطـــلٍ ***** والحقُّ ليسَ لما ســـواهُ بَقــــاء

    والكافرونَ على المـــدى كبراؤهــمْ ***** مهما عَتَــوْا فـي كِبْرِهمْ جُهَــلاءُ

    أستـاذُهــمْ فِــرعــونُ فـي جَبَـروتِهِ ***** لــــمْ تُغْنِـــــهِ خَيْــــلٌ ولا خُيــلاءُ

    وعلى خُطـــاهُ أتـى أبو جهلٍ .. وما ***** للجهــــــلِ إلاَّ الـــــــذَّمُّ والازْراءُ

    الشَّمْسُ لا تَقْــــوَى على إخفــائها ***** عَـبْرَ الفضـــاءِ سَحــابــةٌ سـوداء

    والجــوهــرُ العُلْـوِيُّ ما لجــــلالِــــهِ ***** وجمـالِــــهِ عَبْـرَ الزَّمــــانِ فَنَــــاءُ

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 7:13 pm